تاريخ الغجر وقبائلهم حول العالم

    تاريخ الغجر وقبائلهم حول العالم


    تاريخ الغجر وقبائلهم حول العالم

    تنقسم أصول وتاريخ الغجر حول العالم إلى الرومن والنوار والدومر وجزء منهم يتكلمون لغة مشتركة وقد تكون هذه اللغة هندية الأصل. و تأصلوا على عادات وتقاليد وثقافة خاصة بهم واعتادوا التنقل والرحلات كما يوجد في تاريخ الغجر أسماء وأنواع مختلفة على حسب المكان الذي يتواجدون فيه، وهناك آراء متنوعة حول أصل الغجر ونشأتهم وتاريخهم حيث يروي البعض أنهم أساسهم من قبائل الهند وايران وجنوب آسيا، وأنهم قد هاجروا من أرضهم في القرن الرابع الميلادي،   وتوصل المؤرخون إلى أن الغجر وصلوا للمجر وصربيا في القرن الخامس عشر، ثم استعمروا بولندا وروسيا حتى وصلوا للسويد وإنجلترا في بداية القرن السادس عشر حتى وصلت حشود كبيرة منهم لإسبانيا وانتهى بهم المطاف هناك حتى تصبح إسبانيا الموطن النهائي لهم.

    انقسم تاريخ الغجر لمجموعات وأنواع حول العالم ووصل عددهم لــ 7.5 مليون على ديانات مختلفة 90 بالمائة منهم مسيحيون وأقسام الغجر هي:

    • الفلاكس: وهم حوالي 2 مليون واستوطنوا العالم على شكل واسع جدا لكن توغلوا رومانيا والبرازيل والولايات المتحدة الأمريكية، ويتحدثون اللغة الرومنية بلهجة فلاكسية وعقيدتهم الأساسية هي المسيحية.
    • البلقان الروما: ووصل عددهم إلى 1.3 مليون وقد انتشروا في مجاهل أوروبا خاصة في أوكرانيا وبلغاريا، يتحدثون اللغة الرومنية بلهجة بلقانية ماعدا صربيا فاتخذت لها لهجة خاصة.
    • غجر الكالو: وقد قارب عددهم المليون يتركزون في إسبانيا وجزر الكناري ولغتهم تعتمد على محل وجودهم.
    • رومن الكاربات: ويصل عددهم للنصف مليون ويستوطنوا التشيك وتشيكوسلوفاكيا والديانة الأصلية لهم هي المسيحية.
    • الدومر: وهم حوالى 2.5 مليون أغلبهم متواجدون في مصر والباقي في إيران وتنقسم هذه الفئة لعدة مجموعات وهي:
    • الحلب: وتعد أكبر فئة من الدومرية ويوجد منها حوالي 300 ألف بمصر و40 ألف بليبيا.
    • النور: وأغلبهم في محافظة الدقهلية في مصر.
    • اللولي: ويستوطنوا غرب إيران وقيرغزستان.
    • الزط :57 ألف بالإمارات.

    المهن التي عمل بها الغجر

    كان للغجر مهنة أساسية في حياتهم وهي التقاط الطعام وصيد الحيوانات والحرف التقليدية وطب الأعشاب، وعرف عنهم أيضا السرقة والنصب وهو السبب في اضطهاد بعض الشعوب لهم ومحاولة قمعهم أينما كانوا، ومن الجدير بالذكر أن تمييز الغجر كان شيء سهل جدا في سابق الأمر نظرا لملابسهم الغريبة واللغة التي يتحدثوا بها، فكان النساء من الغجر يلبسن ملابس فضفاضة ملونة ويضعوا زينة وحلي كثير جدا بشكل ملفت للنظر ويتقلدن حلقات في آذانهن ذات حجم كبير مصنوعة من الفضة تعكس أشعة الشمس على وجه الغجرية لتزيد من جمالها وجاذبيتها، أما الرجال فيرتدون الملابس الملونة ذات الألوان الصارخة ويقوموا بوضع لفافة على رقبتهم.
    اريخ الغجر وقبائلهم حول العالم

    الاضطهاد للغجر

    تعرض تاريخ الغجر لمراحل متقدمة من الاضطهاد وكانت الشعوب الأخرى تمارس عليهم اعتداءات كثيرة مثل الترحيل القسري وعدم التعامل معهم على أنهم مواطنين عاديين في أي بلد يقيموا بها، وكانت الاعتداءات مستمرة على الغجر في أوروبا حيث أصدر ملك روسيا قرار في عام 1725 م ينص على وجوب قتل كل شخص غجري يتخطى سنه الثامنة عشر، وبعد مرحلة التطور الصناعي في أوروبا تعرض الغجر لتدخلات من قبل السلطات الأوروبية حيث قامت دولة بافاريا بإقامة وزارة تختص بالغجر وبدأت نزاعات وحروب داخلية بين الغجر والمواطنين في ألمانيا حتى مرحلة النازية في عام 1929 م حيث صدر قرار بإلزام كل غجري ليس له مهنة أو عمل بأن يعمل بالسخرة وتم تعميم هذا القرار في بعض الدول الأوروربية.
    وقد حفل تاريخ الغجر مع النازية بعدة منازعات وضغائن داخلية حيث أعتبر النازيون أن الغجر من مرتبة متدنية من البشر ولا يجب عليهم الزواج من الألمانيات ووصفوهم بالمجموعة المنغلقة في قانون 1937 والذي كان تعسف واضح ضد الغجر.

    عربي Arabica
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع عربي24 .

    إرسال تعليق

    اعلان وسط الموضوع